يبدو أن صناع محتويات التفاهة، كروتيني اليومي، وتجار الكلام السوقي، سيكونون أمام عقبة دفع ضرائب عائداتهم المالية من مداخيل يوتيوب لفائدة “دار الضرائب الأمريكية”.

فقد أعلنت شركة “يوتيوب” أكبر شبكة لمشاركة مقاطع الفيديو، صناع المحتوى بفرض الضرائب على الذين يجنون أموالًا من خلال الشركة، بدءًا من العام الجاري.

وأكدت شركة “يوتيوب” التابعة لشركة “غوغل” الأمريكية، أنه بدءً من العام الجاري سيكون هناك بعض التغييرات في نظام المدفوعات لصانعي المحتوى الذين يعيشون خارج الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى أنها ستبدأ في خصم الضرائب من أرباحهم لصالح مصلحة الضرائب الأمريكية.

 

وتلقّى مئات الآلاف من صناع المحتوى رسائل من موقع “يوتيوب” تشير إلى تغيير سياسات الدفع والضرائب لدى الموقع، وتضمنت الرسالة أن من الممكن أن يتم خصم ما مقداره 24% من دخل صانع المحتوى، لمصلحة الضرائب الأمريكية.

ويُتوقع أن يدخل هذا القرار حيز التنفيذ في شهر يونيو المقبل؛ حيث ستبدأ شركة “غوغل” التي تملك “يوتيوب” بخصم الضرائب من أرباح صانعي المحتوى من خارج الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.