خميسة

نعات الاعلامية نادية لارغيت زوجها السينمائي الشهير نور الدين الصايل، لي توفى ليلة الأربعاء (16 دجنبر)، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا، بكلمات مؤثرة.

ونشرات لارغيت على حسابها على فايس بوك، تدوينة كتودع فيها زوجها، جاء فيها: « لقد توفي هذا السينمائي الكبير المحب لأفريقيا..نور الدين الصايل كان بسيطا وشجاعا وملتزما. هذا الرجل الذي سبق زمانه كان لامعا ومتألقا.. يعمل دون أن يتعب وترك بصمة في بلده ستظل إلى الأبد ».

وتابعات: « أفكر قبل كل شيء في أبنائه الثلاثة، نجيب، مراد وسليمان. أفكر في زوجته الأولى ليلى، وفي شكيب، وفي عائلته المقربة.. أود هنا أن أشكر كل الأوفياء الذين ظلوا يسألون عنه بانتظام ».

وأضافت لارغيت: « نور الدين لقد طلبت مني ثلاثة أشياء، أن اعتني بسليمان، آخر أبنائك، وأن أبقى قوية رغم الظروف والصعاب وأن احفظ أسرارك لنفسي. أريد أن تعرف أنني سأكون أهلا دائما للثقة التي وضعتها في ».

واسترسلت زوجة الصايل: « لقد قطعنا أشواطا كثيرة، أفراح وأحزان، ورغم ذلك صمدنا، مع العلم أن قصتنا بدت في البداية شبه مستحيلة، لكنها صمدت 20 سنة.. رسالتك الأخيرة ستظل محفورة في قلبي إلى الأبد.. ارقد في سلام. وداعا مايسترو ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.