خميسة

 

كشفات دراسة حديثة أن فيروس كورونا كيتسبب فضرر للحيوانات المنوية لدى المصابين به، حتى بعد أسابيع من تعافيهم، ما يثير مخاوف من أن الإصابة بالفيروس ممكن تقلل الخصوبة.

وكتأكد الدراسة أن “الرجال الذين أصيبوا بأعراض طفيفة، كانت نوعية الحيوانات المنوية لديهم طبيعية على نطاق واسع، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة للذين أصيبوا بالمرض بشكل متوسط أو حاد، حتى بعد الشفاء”.وأضافت الدراسة “انخفضت لدى هؤلاء الرجال الحيوانات المنوية بنحو 50% في المتوسط لكل مليلتر، كما انخفض الحجم الإجمالي للقذف، وحركة الحيوانات المنوية”.

وكيعكس هذا الرقم اختبارات لي داروها بعد حوالي شهر من تشخيص الإصابة.وأعرب الباحثون لي  دارو الدراسة على قلقهم من أن أقلية من الرجال لي  كيتصابوا بكورونا قد يواجهون مشاكل فالخصوبة أو حتى “عقم دائم”، لكنهم لفتوا إلى أن الأطباء بحاجة إلى مراقبة الحيوانات المنوية للمرضى المتعافين بعد أشهر من التعافي لمعرفة المزيد.

وشدد الباحثون على أنهم لا يعرفون ما إذا كانت هذه الآثار يمكن أن تزول، وأوضحوا أن أمراضا أخرى من عائلة الفيروسات التاجية، مثل النكاف وسارس، تترك تأثيرا طويل المدى على الخصوبة لدى المرضى الذكور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.