خميسة

أفادت تقارير بأنه عند بعض الأطفال، يمكن يؤدي « كوفيد-19 » إلى حالة خطيرة كتسمى متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال (MIS-C).

وأوضحت مؤسسة Mayo Clinic، أن معظم الأطفال لي مصابين بفيروس كورونا كيعانيو من مرض خفيف فقط، « ولكن في الأطفال الذين يطورون MIS-C، كتصبح بعض الأعضاء والأنسجة ديالهم، مثل القلب والرئتين والأوعية الدموية والكلى والجهاز الهضمي والدماغ والجلد والعينين، ملتهبة بشدة « .

ودفع هذا الاتجاه غير المعتاد مؤخرا المسعفين من كلية غروسمان للطب في جامعة نيويورك إلى إجراء مزيد من التحقيقات.

وبعد تقييم 35 طفلا استوفوا معايير المتلازمة الالتهابية الغامضة، أفاد المسعفون كيف يمكن أن تكون الأعراض أيضا « جلدية مخاطية »، التي تُعرف بأنها تلك التي تؤثر على « فتحات الجسم »، مثل فتحات الأنف.

ووجد الباحثون أن هؤلاء الصغار كتولي عندهم عيون منتفخة وخدود متوهجة و »لسان الفراولة »، بشكل أكثر دقة، أصيب 8 أطفال بلسان الفراولة، و7 منهم عانوا من عيون حمراء منتفخة ، بينما أصيب ستة باحمرار الخدود.

ولاحظ مسعفو نيويورك أيضا وجود « تداخل سريري كبير » بين كاواساكي ومتلازمة الالتهاب لي كيسببها فيروس كورونا.

ومرض كاواساكي هو حالة نادرة كتصيب عادة الأطفال دون سن الخامسة وكتسبب التهاب الأوعية الدموية.

ووفقا لهيئة الخدمات الصحية البريطانية، فإن الأعراض المميزة لهاد المرض هي ارتفاع في درجة الحرارة لي كيستمر لمدة خمسة أيام أو أكثر.

وعادة ما يكون هذا العارض مصحوبا بما يلي:

– طفح جلدي

– تورم الغدد في الرقبة

– شفاه جافة ومتشققة

– أصابع حمراء

– عيون حمراء

ومع ذلك، لاحظ الأطباء وجود فرق بين الحالتين المرضيتين عند الأطفال، حيث تتسم متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال (MIS-C)، بالتهاب واسع الانتشار ومعدلات أعلى من المضاعفات الحادة، بما في ذلك الصدمة القلبية »، حيث لا يستطيع القلب فجأة ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.