لا يقاس جمال المرأة بسنها، هذا ما يحاول منظمو مسابقة ملكة الجمال في ألمانيا تغييره، حيث تم التخلي عن مفهوم الرشاقة والحسن والسن كشروط للمشاركة، وتم استبدالها بالنضج والقوة حتى تكون شخصية الملكة ملهمة لغيرها من النساء.

قال ماكس كليمر، منظم مسابقة ملكة جمال ألمانيا، إنه من الآن فصاعدا لن تكون المرأة التي تتوج بلقب ملكة جمال ألمانيا، هي تلك الفتاة الرشيقة الحسناء، وأضاف ماكس نحن نحاول أن نجد سفيرة يمكن أن تكون نموذجا رائعا يثير الإعجاب، وشخصية ملهمة تسعى كثيرات من النساء للإقتداء بها، وزاد قائلا: “إننا نتطلع لتحقيق التنوع والتأكيد على القيم الداخلية وليس مجرد الشكل الخارجي”.

و وقع الإختيارعلى ليوني تشارلوت فون هاس، وهي أمّ تبلغ من العمر 35 عاما، وسيدة أعمال تمارس نشاطها على الإنترنت، كملكة جمال ألمانيا لعام 2020، وذلك بعد أن رفعت الشركة المنظمة الحد الأقصى لسن المشاركات مع السماح باشتراك الأمهات.

تقدمت نحو 15 ألف امرأة للمشاركة في المسابقة القادمة، وهو رقم قياسي لم يتم تسجيله من قبل، بعدما لقت المسابقة ردود فعل غيجابية من النساء، لأنها جعلت شخصية وقوة المتسابقات، من بين المعايير المعتمدة في الإنتقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.