التوقعات التي كشف عنها خبير بارز في الأمراض المعدية، جاءت في الوقت الذي تجاوز فيه إجمالي الإصابات المؤكدة في الولايات المتحدة حاجز 26 مليونا، مع تزايد عدد الوفيات بشكل مطرد مقتربا أكثر من المستوى الكئيب عند نصف مليون.

ودعا عالم الأوبئة مايكل أوسترهولم، الذي خدم في المجلس الاستشاري الانتقالي لجو بايدن حول الفيروس، ومدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا، أمريكا للاستعداد لانتشار السلالة الخبيثة من الفيروس هذا الربيع.

وقال أوسترهولم في مقابلة مع تلفزيون “إن بي سي”: “الزيادة التي من المحتمل أن تحدث مع هذة السلالة الجديدة من إنجلترا ستحدث في الأسابيع الستة إلى 14 القادمة. هذا الإعصار قادم”.

وحث الإدارة الجديدة على التحرك بشكل أسرع مع خطط لتطعيم أكبر عدد ممكن من الأشخاص في الولايات المتحدة، على الأقل بجرعتهم الأولى، وخاصة أولئك الذين تزيد أعمارهم على 65 عاما، من أجل محاولة تجنب أسوأ تفاقم بسبب أزمة السلالات المتغيرة.

حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أن

السلالة الجديدة قد تكون أكثر فتكا بنسبة 30% من الفيروس الأصلي، كما يعتقد أنها أسرع انتشارا بنسبة 70% أيضا.

أشار أوسترهولم إلى أنه إذا لم يتمكن القادة في أمريكا من استباق السلالة الأكثر عدوى وضراوة، فإن الكارثة ستؤثر على شكل موجة جديدة وسريعة من الإصابات، في جائحة خرجت بالفعل عن السيطرة منذ أن ضرب الولايات المتحدة قبل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.