كان لكثير من المتظاهرات من المدرسات اللواتي فرض عنهن التعاقد نصيب من الافراط في إستعمال القوة الذي لجأت إليه القوات العمومية لتفريق المتظاهرين.
ولم تستثني التدخلات العنيفة للقوات العمومية اليوم الثلاثاء في الرباط، مشاركات في تظاهرة إسقاط نظام التعاقد الذي اعتمدته حكومة عبد الاله ابن كيران، سابقًا ولم تلغيه حكومة سلفه سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الاسلاموي.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي كما عاينت ذلك جريدة khmissa.ma، على نطاق واسع صورة لاستاذة متظاهرة وهي تبكي عنف قوات حكومية، تطاردها وزميلاتها وزملائها في شوارع العاصمة، لمنعهم من التظاهر من أجل الوظيفة العمومية، وإسقاط نظام التعاقد في التعليم. وعلق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الصورة أعلاه بالقول :” لاخير في حكومة تعنف معلمات الوطن”.
مشاهد قوية من مظاهرة الرباط في الفيديو التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.