قد لا تخلو وجبة من الوجبات السريعة الجاهزة او حتى وجبات المنزل المقلية من طبق جانبي يحتوي على صلصة “الكاتشب”.

فهذه الصلصة الحمراء اللون يحبها الصغار كما الكبار منذ ان بدأ تصنيعها منذ عقود مضت، لكن هل تعلم ان دراسة حديثة حذرت من كثرة تناوله؟

الدراسة كشفت أن صلصة “الكاتشب” تدخل في صناعتها العديد من المواد الضارة على صحة الإنسان، من أبرزها مركزات الطماطم وشراب الذرة عالي الفركتوز و الخل المقطر، السكر، وبالتأكيد المواد الحافظة، وأحيانا الملونات، وهو ما يفسر صعوبة إزالة بقع “الكاتشب” من الملابس.

وبالتالي الإكثار من تناوله يؤدي الى تراكم السموم بالجسم لإحتوائه على الخل المقطر، الذي يدخل في تركيبه مواد كيميائية ومبيدات سامة. بالإضافة الى رفع قابلية الجسم على الإصابة بالسمنة والسكري، لإحتوائه على نسب عالية من السكريات، قد تصل إلى 20% في أغلب الأحيان.

كما يؤدي الكاتشب الى تدمير خلايا الكبد لإحتوائه على نسبة عالية من شراب الذرة عالي الفركتوز، وأيضا يؤدي إلى ضعف المناعة.

أما بالنسبة إلى تأثيره على الأطفال فيشير الخبراء من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA إلى ان مادة الزئبق التي يحتويها “الكاتشب” وهي من المعادن شديدة السمية، والتي تسبب مضاعفات بالمخ، وقد تؤثر على الجهاز العصبي للأطفال، وقد تصيبهم بأمراض كالتوحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.