خميسة 

أكد البروفيسور عبد الله بادو، الأستاذ الباحث في علم المناعة بكلية الطب والصيدلة في الدار البيضاء، أن المغرب غيعتمد فتطعيمو للمواطنين على ثلاثة لقاحات: اللقاح الصيني “سينوفارم”، واللقاح البريطاني السويدي “أسترازينيكا” واللقاح الأمريكي الألماني “فایزر”.

وشدد البروفيسور بادو، في حوار له مع يومية “الأحداث المغربية”، فعددها الصادر اليوم الجمعة (11 دجنبر)، على أن المغرب قرر التنويع فاللقاح، وهو قرار إيجابي، فجميع الدول كتعمل لي فجهدها باش توفر الجرعات الكافية لتطعيم مواطنيها ضد الفيروس، موضحا أن التعاقد مع مختبر واحد مصنع للقاح مغامرة، لأن الأمر قد يعني إمكانية عدم التوفر على الجرعات الكافية.

وتابع بادو، أن المغرب، على غرار جميع دول العالم، فاش كان يتفق مع المصنعين ماكانش عارف شنهوا اللقاح لي غيكون فعال، وبالتالي كان إبرام اتفاقيات متعددة مهم بل ومهم جدا.

وبخصوص فعالية هذه اللقاحات، أشار البروفيسور بادو إلى أنه حينما نتحدث عن الأمان والسلامة بالنسبة لأي لقاح، خصنا نتحدثو عن جانبين مهمين: التجارب السريرية وما قبل السريرية.

وشدد البروفيسور بادو، أن اللقاحات لي كيعتمدها المغرب سواء “سينوفارم” أو “أسترازينيكا” أو “فايزر” جميعها كانت لها نتائج إيجابية ومرت بسلام ومضهراتش على المتطوعين أية أعراض جانبية، باستثناء تلك البسيطة والعادية التي قد تظهر بعد أي لقاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.