خميسة

 

 خرجات المغنية البحرينية حلا الترك لأول مرة عن صمتها باش ترد على الانتقادات الواسعة لي تعرضات ليها من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الدعوى القضائية لي رفعات ضد والدتها.

 ونفات حلا فتدوينة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” رفعها أي قضية ضد والدتها قائلة: “”أنا ما رفعت على أمي قضية ولا تسببت بالذي يحصل وفي كل لقاء أطلع أقول مهما أمي سوت فيني تبقى أمي وأنا أحبها وأتمنى لها الخير”.

وأضافت حلا متسائلة: “هل فكرت أمي ماذا ممكن أن يحصل لي  بعد الفيديوات التي ظهرت بها”. واعتبرت المغنية البحرينية، أنها تعرضات للظلم وأن ذنبها هو أنها كتعيش في ظروف استثنائية، داعية الناس إلى اعتبارها كابنتهم وأختهم وعدم الحكم عليها دون معرفة التفاصيل.

 ولفتت حلا الترك البالغة 18 عاما إلى أنها عانت من التشتت الأسري لسنوات، داعية إلى التعامل معها بالرحمة لأنها لا تعلم ما إذا كانت ستتحمل وضعها أكثر.

وكانت منى السابر والدة المغنية البحرينية حلا الترك،قد كشفت سابقا أن ابنتها رفعت قضية ضدها، مشيرة إلى أنها كتهمها بخيانة الأمانة بسبب صرفها لحوالي 50 مليون سنتيم مغربي من حسابها دون علمها.

 وقالت السابر في بث مباشر عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”، إن المبلغ الذي أخذته من حساب ابنتها قامت بصرفه على أبنائها عندما حكمت المحكمة لصالحها بالحضانة لأنها لم تكن تملك المال لإعالتهم بسبب عدم اشتغالها، مبررة ما قامت به بأنها لم تحصل منذ عام ونصف على نفقتها الشرعية من طليقها محمد الترك زوج المغنية المغربية دنيا بطمة.

 وأضافت السابر لي ظهرات فالبث المباشرة منهارة وكتبكي، أن القضاء البحريني حكم عليها حكما جائرا بالحبس لمدة عام مع وقف التنفيذ رغم أنها لم تنكر ما قامت به،لكنها لا تملك المال حاليا من أجل إعادته لها، لافتة إلى أنها في مرحلة الاستئناف حاليا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.