يعمل الماء كمواد تشحيم ومذيب وممتص للصدمات ومادة بناء للحفاظ على صحة جميع أعضاء الجسم وتشغيل أنظمته بسلاسة، وفقًا لبحث نُشر في المجلة الأوروبية للتغذية السريرية، لكن هل درجة حرارة ذلك الماء تحدث أي فرق؟

تقول الدكتورة سيميو لي ساويروين الأستاذ المساعد في قسم طب الطوارئ في مركز ويكسنر الطبي بجامعة ولاية أوهايو الأمريكية إن شرب المياه العذبة العادية هو أحد أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها من أجل تعزيز الصحة.

وعلى الرغم من أنه لا يوجد الكثير من الأبحاث في هذا الصدد، لكن أي شيء يدفع الناس إلى شرب المزيد من الماء يعد أمرًا جيدًا وقد يوفر الماء الساخن بعض التعزيز الإضافي للصحة والرفاهية، حسبما يقول أوميد مهدي زاده، طبيب الأنف والأذن والحنجرة وأخصائي الحنجرة في مركز بروفيدنس سانت جون الصحي في سانتا مونيكا، بولاية كاليفورنيا الأمريكية

يضيف الدكتور مهدي زاده إنه من المهم أيضًا أن تكون درجة السخونة معتدلة، فقد حددت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية أن شرب المشروبات الساخنة جدًا -التي تزيد عن 65 درجة مئوية- ربما تكون مادة مسرطنة للإنسان وقد ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بسرطان المريء.

إنقاص الوزن: يقول الدكتور مهدي زاده إن استهلاك الماء الساخن وحده لن يجعلك تفقد الوزن، لكنه يمكن أن يزيد من شعور الشبع، مما يساعد على الشعور بالشبع أكثر وبالتالي تأكل أقل. بالإضافة إلى ذلك، يتعين على الجسم استخدام طاقة إضافية لتبريد السوائل الساخنة أو تسخين السوائل الباردة، مما يساعد على حرق عدد قليل من السعرات الحرارية الزائدة.

يزيل الجيوب الأنفية: يبحث الجميع عن علاجات منزلية لحالة انسداد الأنف، لذا عليك بتجربة شرب الماء الساخن، يقول الدكتور مهدي زاده: “ينتج الجسم لترات من المخاط كل يوم ويمكن أن تؤدي إفرازات الأنف الجافة إلى الشعور بالاحتقان”.

مفيد لصحة الاسنان: تشير أخصائية أمراض اللثة والتغذية، ساندا مولدوفان، إلى أن الماء الدافئ يعد خيارا أفضل للأسنان وترميم الأسنان، ويتم امتصاصه بسهولة أكبر، قائلة: “تتقلص بعض مواد الحشو البيضاء استجابةً للماء البارد، مما يتسبب في انكسار الحشوات عن الأسنان”.

ويجب التأكد من أن الماء ليس ساخنًا جدًا، إذ يمكن أن تكون أي درجة الحرارة الشديدة ضارة بالأسنان.

يحسن عملية الهضم: يقول الدكتور مهدي زاده إن شرب الماء الساخن يزيد من حركية المريء مما يساعد في حل بعض مشاكل الجهاز الهضمي، مثل الشعور بأن الطعام عالق في الحلق.

ويضيف إنه في حين أن الماء هو مادة تشحيم رائعة للجهاز الهضمي بأكمله وهو ضروري للمساعدة في امتصاص العناصر الغذائية، فإن درجة الحرارة لن تكون مهمة بعد أن تصل الماء إلى معدتك لأن الجسم سيبردها إلى نفس درجة حرارة باقي الجسم.

التخلص من السموم: يزيد شرب الماء الساخن درجة حرارة الجسم الأساسية، مما يحفز عملية التعرق، وهي إحدى الطرق التي يتخلص بها الجسم من السموم.

ويعتبر الماء مهما أيضًا لوظائف الكلى والكبد، وهما الأعضاء الرئيسية التي يستخدمها الجسم للتخلص من الفضلات من الجسم.

يحسن الدورة الدموية: يشير الدكتور مهدي زاده إن شرب الماء الساخن يمكن أن يحسن الدورة الدموية في بعض الحالات، قائلا إن: “الجفاف هو أحد أسباب انخفاض حجم الدم وانخفاض ضغط الدم، وشرب الماء سيحسن ذلك”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.