انطلقت ليلة الجمعة بطنجة، فعاليات الدورة الـ22 للمهرجان الوطني للفيلم التي ينظمها المركز السينمائي المغربي تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، إلى غاية 24 شتنبر الجاري.

وتميز حفل افتتاح هذه الدورة التي تأتي بعد تأجيل لسنتين بسبب جائحة كوفيد 19، بتكريم خاص للراحل نور الدين الصايل في مسعى من المنظمين إلى الإشادة بالمسار غير المسبوق للراحل في خدمة وتطوير السينما الوطنية والإفريقية والدولية.

كما تميز الحفل بتكريم كل من المنتجة والمخرجة سعاد المريقي، والمخرج محمد عبد الرحمان التازي، فيما استعادت فقرة “في الذاكرة” عددا من الفنانين والمخرجين الذين وافتهم المنية ما بين سنتي 2020 و2022، ومن ضمنهم عبد العظيم الشناوي وسعد الله عزيز وثريا جبران وعزيز الفاضلي وحمادي عمور وأحمد بادوج، وغيرهم.

وشهد حفل الافتتاح تقديم أعضاء لجان تحكيم المسابقات الثلاث المبرمجة ضمن هذه الدورة، وهي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، والمسابقة الثانية للأفلام الروائية القصيرة، والمسابقة الثالثة للأفلام الوثائقية الطويلة.

وتضم لجنة تحكيم مسابقة الفيلم الروائي الطويل، التي يرأسها خبير القطاع السمعي البصري، إدريس أنور، كلا من المخرج لحسن زينون، والكاتبة والشاعرة ثريا ماجدولين، والناقد السينمائي، محمد طروس، والإعلامي والناقد السينمائي، بلال مرميد، إضافة إلى الملحن والموسيقار بلعيد العكاف، والكاتبة بشرى بولويز.

أما لجنة تحكيم مسابقة الفيلم القصير، التي تترأسها المخرجة ليلى التريكي، فتتكون من المخرجة غزلان اسيف، والصحافية إكرام زايد، والشاعر محمد عابد، ومصممة الأزياء بشرى بوماريج. وتضم لجنة تحكيم مسابقة الفيلم الوثائقي الطويل التي يترأسها المخرج داوود اولاد السيد، كلا من المخرجة مريم آيت بلحسين، والباحث في مجال المخطوطات والوثائق التاريخية عبد الوهاب سيبويه.

وسيتم توزيع 19 جائزة موزعة على المسابقات الثلاث التي تعرف مشاركة الأفلام المنتجة منذ الدورة الأخيرة للمهرجان التي انعقدت خلال الفترة من 28 فبراير إلى 7 مارس 2020.

وتميز افتتاح الدورة أيضا بعرض فيلمين من أفلام المخرج محمد عبد الرحمان التازي وهما فيلم “سارق الفرجة” (1995) وفيلم “ابن السبيل” (1981) بعد ترميمه لأول مرة بالمملكة.

ويتضمن برنامج الدورة “سوق الفيلم” الذي سيوفر فضاء لمناقشة مواضيع التوزيع والاستغلال السينمائي في عصر الرقمنة والأشكال الجديدة للعرض والتوزيع، ولقاءات مهنية لمناقشة مواضيع تهم واقع السينما الوطنية وآفاق تطويرها، إلى جانب تقديم الحصيلة السينمائية لسنتي 2020 و2021، وأنشطة أخرى موازية.

وسيتم على هامش الدورة تنظيم الدورة الرابعة لأسبوع الفيلم الإيفواري بالمغرب، وذلك في إطار توطيد العلاقات بين المغرب وكوت ديفوار، وتفعيلا لمقتضيات اتفاق الإنتاج المشترك والتبادل السينمائي بين المركز والمكتب الوطني للسينما بكوت ديفوار الذي تم توقيعه في نونبر 2011.

ويعد المهرجان الوطني للفيلم تظاهرة سينمائية وطنية تكتسي طابعا فنيا وثقافيا وترويجيا تستهدف تعزيز تطوير السينما المغربية وتشجيع عمل المهنيين في القطاع وتوفير فضاء للقاء والتفاعل والتبادل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.