أعلنت إيطاليا الجمعة (22 يناير)، أنها حجبت مؤقتا شبكة التواصل الاجتماعي « تيك توك » عن المستخدمين الصغار، وهو إجراء يأتي بعد وفاة طفلة كانت تشارك في تحدي « لعبة الوشاح ».

وجاء هذا القرار بعد ساعات من وفاة طفلة في العاشرة من عمرها بمدينة باليرمو جنوب إيطاليا اختناقا أثناء مشاركتها في تحد على الشبكة.

وأقفلت الطفلة أنتونيلا باب المرحاض على نفسها للمشاركة في « تحدي التعتيم » على »تيك توك » مستخدمة هاتفها لتصوير أدائها.

وعندما تنبهت شقيقتها البالغة خمس سنوات إلى كونها فاقدة الوعي، نقلها والداها على الفور إلى مستشفى باليرمو للأطفال، لكنها فارقت الحياة.

وأوضحت النيابة العامة في باليرمو أنها فتحت تحقيقا في « التحريض على الانتحار ».

ويحاول المحققون من خلال هاتف أنتونيلا معرفة إذا كانت في بث مباشر مع مشاركين آخرين، أو إذا دعاها شخص ما للمشاركة في التحدي، أو إذا كانت تقوم بتصوير الفيديو لأحد أصدقائها أو لشخص تعرفه.

وتقضي « لعبة الوشاح » بأن يمتنع الأطفال عن التنفس حتى يفقدوا وعيهم لكي يشعروا بأحاسيس قوية.

وقال الوالدان لصحيفة « لا ريبوبليكا » اليومية إن شقيقة أنتونيلا البالغة تسع سنوات هي التي شرحت لهما أن « أنتونيلا كانت تلعب لعبة الاختناق ».

وقال والد الفتاة أنجيلو سيكوميرو للصحيفة « لم نكن نعرف شيئاً عن الأمر، ولم نكن نعلم أنها كانت تشارك في هذه اللعبة. كنت أعرف أن أنتونيلا تستخدم تيك توك من أجل الرقصات ولمشاهدة مقاطع الفيديو. كيف كان لي أن أتخيل وجود هذه الفظائع؟ ».

وأوضحت هيئة حماية البيانات الإيطالية في بيان أنها اتخذت قرارا بمفعول فوري بحجب الشبكة الصينية حتى 15 فبراير المقبل.

وقالت الهيئة المستقلة إن استخدام الشبكة من قبل الذين لم يتم تحديد أعمارهم بـ »أمان كامل » محظور حتى ذلك الحين.

ومن المفترض أن يمنع هذا الإجراء إنشاء حساب على الشبكة إذا لم يقدم المستخدم دليلا على عمره.

وتعليقا على هذه الحادثة، أصدرت شبكة « تيك توك » التي تم إطلاقها عام 2016 وتضم 100 مليون مستخدم في أوروبا، بيانا شددت فيه على أن سلامة مستخدميها هي أولويتها « القصوى »، مؤكدة أنها « بتصرف السلطات المختصة ومستعدة للتعاون معها في التحقيق ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.