دعت الهيئة العالمية الأولى للأمم المتحدة التي تكافح من أجل المساواة بين الجنسين، إلى زيادة حادة في عدد النساء المشاركات في صنع القرار العالمي، وذلك في الوثيقة النهائية التي تمّ تبنّيها، مساء الجمعة 26مارس ، بعد اجتماع استمرّ أسبوعين، وشهد استمراراً في مقاومة حقوق المرأة، ورفضاً لمعالجة قضايا الهوية الجنسية.

“لجنة وضع المرأة”، أعادت التأكيد على مخطّط تحقيق المساواة بين الجنسين، الذي تمّ اعتماده قبل 25 عاماً في مؤتمر بكين للمرأة، وسلّطت الضوء على العديد من القضايا الرئيسية اليوم، بما في ذلك اختلال توازن القوى بين الرجل والمرأة في الحياة العامة، والأثر المتزايد للعنف ضدّ النساء والفتيات في العالم الرقمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.