شرعت وكالة إنعاش وتنمية الأقاليم بالفنيدق، أمس الأربعاء، في إطلاق البرنامج الثالث لدعم النساء في وضعية صعبة من ممتهنات التهريب المعيشي، بعمالة المضيق-الفنيدق.

ووفق بلاغ لها، أفادت الوكالة خلال مراسيم حفل نظم بدار الثقافة بمدينة الفنيدق، بأن 28 فتاة وامرأة من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا، حصلن على شيكات لتمويل مشاريعهن الخاصة، مبرزة أن هذه “المبادرة تندرج ضمن الجهود التي تعرفها عمالة المضيق-الفنيدق لتحقيق نمو اقتصادي، لمساعدة ساكنة المنطقة المتضررة جراء إغلاق المعبر الحدودي”.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن العملية تتعلق بالفوج الأول من المستفيدات من البرنامج الثالث لدعم النساء في وضعية صعبة، من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا والمنجز بين سنتي 2021 – 2022، حيث ستوفر هذه المساعدات للنساء المستفيدات مقاولات صغرى مجهزة بتقنيات ومعدات جديدة، لمباشرة أعمالهن الخاصة في أقرب الآجال.

وتروم هذه البرامج الأربعة تحقيق التنمية المنشودة بعمالة المضيق-الفنيدق، والدفع برافعة الاقتصاد بالمنطقة إلى الأمام ، لتجاوز الأزمة التي تمر منها البلاد بسبب تداعيات جائحة كوفيد 19، إلى جانب الحد من أنشطة التهريب المعيشي.

والجدير بالذكر، أن البرنامج الثالث لدعم النساء في وضعية صعبة من ممتهنات التهريب المعيشي سابقا، بعمالة المضيق الفنيدق 2021-2022 ، يهدف تمويل وإنشاء 450 مشروعا بكلفة إجمالية تصل إلى 9 ملايين درهم، ستتم تعبئتها بتعاون بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، ومجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، ومجلس عمالة المضيق-الفنيدق، وجمعية الاتحاد الوطني لنساء المغرب – فرع المضيق الفنيدق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.