خميسة

 

كشف فارس الغناء العربي الفنان اللبناني عاصي الحلاني أنه عاش أياماً عصيبة خلال انتشار فيروس كورونا ف العالم، والذي أُصيب به هو وأفراد عائلته ورفض الإعلان عن ذلك وقتها.

 

وفي حوار مع مجلة « لها » تحدث الحلاني عن إصابته بالفيروس وكيف قضى فترة الحجر الصحي.

 

 

قال الحلاني: « لم أكن راغباً في الكشف عن إصابتي بهذا الفيروس اللعين، لأنني لا أهوى إثارة الضجة من حولي، ولو لم يكشف ابني الوليد عن ذلك الأمر في إحدى المقابلات التلفزيونية، بسبب طيبة قلبه، لما كان أحد قد علم بتفاصيل إصابتنا ».

 

وتابع: « لا أحبّذ التحدّث عن تلك الفترة، وأكتفي بالقول إنها كانت فترة عصيبة ومرّت بسلام ».

 

 

أوضح الحلاني: « في الأيام الأولى لتفشّي جائحة كورونا في العالم، واتخاذ قرار بغلق المطارات، ووقف الرحلات الجوية، كانت زوجتي كوليت وابناي دانا والوليد في العاصمة الفرنسية باريس، وكنت أنا وابنتي ماريتا في منزلنا بالعاصمة بيروت، فطلبتُ من زوجتي والأولاد العودة سريعاً إلى بيروت خوفاً من منع السفر لمدة طويلة، وعادوا في آخر رحلة طيران بين باريس وبيروت، لكن ظللنا متباعدين عن بعضنا البعض لمدة 16 يوماً للاطمئنان على صحتهم، بعد خضوعهم لتحاليل الـ pcr والفحص الطبي، والحمد لله ظهرت نتائج التحاليل سالبة، ومنذ ذلك اليوم لم نعد نفترق أبداً، وأمضينا فترة الحجر المنزلي معاً في الغناء وممارسة الرياضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.