بعدما بان الفنان ابراهيم بوهلال الفرنسي من أصول جزائرية تونسية و صديقه الموسيقي الفرنسي المغربي، في فيديو يحتقران فيه أطفال كيبيعوا المناديل الورقية و ورود، وصفاهما بأن هؤلاء الأطفال هم نتاج علاقة شرعية بينهما و بين نساء مغربيات في المدينة الحمراء. 

و بعدما تحركات السلطات المعنية و باشرات التحقيقات في النازلة من أجل الكشف عن تفاصيل الواقعة و توقيف جميع المشاركين في هذا العمل المشين، لي بانوا في الفيديو و حتى من لي نشروا الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي .

و في فيديو الاعتذار قالوا الفنانين بلي منذ شهرين و هما في مراكش من أجل التصوير مع ماركة عالمية و هذه الشراكة تمنعات من بعد بسبب الفيديو، و في الحوار لي أجراه موقع le 12.ma، إعتذروا و طلبوا المغاربة اقبلوا هذا الاعتذار.  

و في وقت سابق طلبوا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بأخذ التدابير الازمة و إزالة الفيديو و عدم نشره و احترام كرامة القاصرين و منع التشهير بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.