لقد أسهم ولوج المرأة في وقت مبكر لجهاز القضاء في تحقيق تراكمات على مستوى تجربتها في هذا المجال وتجاوز بعض الرواسب الاجتماعية والثقافية التي كانت منتشرة عشية حصول المغرب على استقلاله، خاصة تلك المرتبطة بالنظرة الدونية للمرأة التي تحد أدوارها في وظائف محددة سلفا تبعا لتقسيم تقليدي لا يسمح للنساء عموما بالوصول إلى مراكز صنع القرار أو احتلال مناصب حساسة في أجهزة الدولة.

وهكذا بدأ المشهد القضائي الوطني يسجل بشكل تدريجي حضورا متميزا ولافتا للمرأة القاضية بعدة محاكم سواء بجهاز النيابة العامة أو بالقضاء الجالس.

وتعد الأستاذة خديجة بسكر القاضية بالمحكمة التجارية بأكادير من بين النساء التي تألقن في مجال اشتغالهن ، وتحدت بذلك كل العراقيل التي تحول دون وصول المرأة لمراكز الريادة، لتحمل مشعل الفخر والإعتزاز بين نساء القضاء .

وتهنئ خديجة بسكر القاضية بالمحكمة التجارية بأكادير زميلاتها في أسرة القضاء بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، متمنية لهن دوام الصحة والعافية، والتألق في مجال اشتغالهن.

باقي التفاصيل في الفيديو التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.