رجعات الفنانة مونية المعروفة بـ”ألفت” في المسلسل المشهور “عائلة الحاج متولي”، بعدما ضهرات في صورة ليها من داخل عيادة دارت جدل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب التغير الكبير في ملامحها.

ومني تنشرات الصورة خرجات الفنانة المصرية مؤكدة أن تلك الإطلالة كانت من فيديو لصديقتها، وأكدات الممثلة أن الصورة تم التلاعب بها لتبدو أكبر في العمر.

ذكرات في جوابها على هذه الضجة في تصريح لموقع “القاهرة 24” : “معظم أصحابي زعلوا للصورة جدا وأرسلوها لي وفي الحقيقة أنا لست من مواليد 1969، أنا أصغر أنا بحبني في كل سن وعارفة عمري وفخورة بي، وبالنسبة للصورة أخدوها من فيديو لصاحبتي دكتورة نسمة وأنا كنت عندها بشكلي الطبيعي لكن كنت آخذه أدوية للعلاج أحب كل صورة ليا وأنا تعبانة أو سعيدة أو حزينة أو زي ما أكون لأني بحب حالاتي الطبيعية وبحب عمري وكل مراحله وطبعا ملعوب في شكل الصورة و واضح مقصود يخلو شكلها مش حلو و اللي يأكد كلامي أنهم حاطين صورتي بمكياج و من عشرين سنة..” 

و قالت في الأخير : ” أخيرا و بكل حب و سعادة بقول ياريت جميعنا ننظر في المرآة ونرى وجوهنا بدون تجميل وبعده ومن المؤكد سنرى فرق ويحترم كل منا في ذلك وأؤكد أن الجمال هو جمال الروح وأنا روحي حلوة وسعيدة لأن الصورة خلت كل الناس نفسهم أرد وأنا ردي أنا حلوة وبحبني في كل شكل والحمد لله وطبعا أنا عضو هيئة تدريس ولا زلت بمثل وبغني..”. 

مونية بدات مسيرتها عام 2001 في مسلسل الحاج متولي في الموسم الرمضاني، عام 2001 لي حقق نجاحاً كبيراً، وشارك فيه عدد كبير من نجوم الشاشة، منهم: الراحل نور الشريف، فادية عبد الغني، ماجدة زكي،غادة عبد الرازق وسمية الخشاب، بالاضافة لأعمال أخرى منها ك : “النساء قادمون” و”مشوار امرأة” و”ألف ليلة وليلة” و”نادي القلوب الجريحة” و”الست أصيلة” و”زهور شتوية” و”الطريق إلى الحقيقة” و”اللؤلؤ المنثور” و”رحيق الفوراس” و”الفرار من الحب”، كذلك مسرحيات منها : “عبور وانتصار” و”العيال تكسب” و”خرابيش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.