أخيرا الفنانة المغربية نجاة الوافي تخرج عن صمتها،
بعد اتهام زوجها لها وللمخرج سعيد خلاف بالخيانة الزوجية.
وعانت الوافي لمدة طويلة من السب والقذف وحملات التشهير من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هدشي لي دخل الفنانة فحالة نفسية صعيبة، قبل أن تصدر المحكمة قرار تبرئتها، من تهمة الخيانة الزوجية و التحريض على الفساد.
وفأول رد لها على هاد الإتهامات، نشرات نجاة الوافي تدوينة على حسابها الرسمي على انستغرام، تتقول فيه “يصعب علي أن اجد الكلمات المناسبة لأوفي بها حق الأصدقاء والأقرباء والغيورين على الحقيقة، من أصدقائي وأصدقاء أصدقائي و أهلي وإخوتي وأسرتي قاطبة، وعموما كل اللذين وضعوا في الثقة، ولم يشكوا لحظة في اخلاقي ومبادئي، وأعطوني حقي في الانصاف و العدل واعادة الاعتبار”.
وأضافت “أظن أننا كلنا معرضات ومعرضون للوقوع في مواقف مماثلة، و وفق سيناريوهات مرتبة، فنصدم حين نكتشف أن بعضا ممن نحبهم ونثق فيهم ليسوا كما نراهم، بل أن في قلبهم غيض وضغينة …في مثل هذه المواقف تكون مساندة ودعم الصادقين من الناس لنا، هي الملاذ والمساند الوحيد للشخص المظلوم”.
وتابعت قائلة  “لقد عشت تجربة كنتم فيها الأبطال الحقيقيون بالنسبة لي، كإنسانة أولا وكأم وأخت وصديقة وجارة قبل أن أكون فنانة أحبها جزء من الجمهور المغربي العزيز، و أعطت ما تمكنت من عطاء، وتأمل في المزيد من الإسهام في إغراء الحقل الفني المغربي”.
وكملات تدوينتها بعبارة شكر وقالت “لم أجد أخلص من عبارة الشاعر والإنسان المتميز بمساندته ودعمه للمرأة عبر الوطن العربي …”شكرا لأصحاب الوجه الواحد  والقلب الواحد  والموقف الواحد” نزار قباني”.
وجدير بالذكر أن المحكمة الزجرية الابتدائية بمدينة الدار البيضاء قد قررت الحكم بالبراءة لكل من الممثلة نجاة الوافي والمخرج سعيد خلاف من تهمة الخيانة الزوجية و التحريض على الفساد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.